كوريا الجنوبية: من التخلف إلى أقوى إقتصاد في العالم

كوريا الجنوبية: من التخلف إلى أقوى إقتصاد في العالم



من مكب النفايات و شعب أمي لا يعرف القراءة ولا الكتابة من دولة فقيرة إلى أقوى إقتصاد في العالم
هل خطر في ذهنك يوم من اﻷيام كيف تم النهوض بدولة كوريا الجنوبية؟


تعتبر كوريا الجنوبية من الدول الصاعدة في العالم و أكبر التنينات اﻷربعة تبلغ مساحتها 99617كلم وعدد سكانها 50 مليون نسمة وقدكانت في 1960 بلدا متخلفا و إستطاعت أن تحتل الرتبة 17 عالميا لفعالية العنصر البشري و التنظيم اﻹقتصادي 

مظاهر النمو اﻹقتصادي في كوريا الجنوبية 

برزت كوريا الجنوبية كدولة صناعية نامية منذ أكثر من 20 سنة و إستطاع إنتاجها الصناعي أن يحقق نموا بلغ 30% سنة 2006.و أصبحت أكبر المنافسين للدول المتقدمة من طرف خارجيتها (السيارات,السفن, اﻷدوات اﻹلكترونية........)


الصناعة الكورية

إرتكز اﻹقتصاد الكوري على إنتاج الصناعات الدقيقة كالتلفزة الرقمية و الهواتف الذكية فمن كل 10 أشخاص تجد هاتفا كوريا و صناعة الموصلات التي أصبحت مطلوبة في كل أنواع و فروع الصناعات الرقمية أجهزة تسجيل الصوت والصور 
برزت شركة سامسونغ  و LG حيث إحتلت المرتبة الثالثة عالميا و سامسونغ كشركة ثانية في العالم 
فمعظم الصناعات تتمركز في السواحل مع هبمنة سيول و مراكز مثل بوسان و أولسان. لذا يعرف مؤشر التطور الصناعي نموا متزايدا ومعه الناتج الوطني الخام حيث تساهم الصناعة بقسم كبير في هذا الناتح 40% 

التجارة الكورية 

لقد تطورت قيمة الصادرات الكورية الجنوبية بشكل ملحوظ 
خلال العقدين اﻷخيرين و تزايد الطلب في السوق الدولية حيث أن المواد المصنعة تشكل 72% من مجموع الصادرات ومنها بالخصوص اﻷجهزة الكهربائية وكذلك السيارات. وبذلك تحتل كوريا الجنوبية الكرتبة 12 في الرواج التجاري العالمي و تتميز الصادرات الكورية بتواجدها في كل القارات.
ويعتبر ميناء أنشول أكبر بوابات كورية الجنوبية على الخارج. وحتى سنة 1997 كان هناك عجز في الميزان التجاري بسبب تفوق قيمة الواردات غلى الصادراتومنذ عامين إلى اﻵن تسجل كوريا الجنوبية فائضا بحكم تفوق الصادرات على الواردات.

أولت الدولة الكورية الكبرى للتعليم  والبحث العلمي و التكنولوجيا حيث تخصص كوريا الجنوبية من 19 مليار أورو للبحث العلمي كما أن 7% من نفقات الدولة تخصص للتعليم بصفة عامة 
توفير البنيات اﻷساسية توفر كوريا مل اﻹمكانيات المساعدة على التنمية اﻹقتصادية بتوفير الطرق التي تربط بين المناطق الصناعية من جهة و الموانئ من جهة أخرى 

Résultat de recherche d'images pour "‫التجارة الكورية‬‎"

أثار التنمية اﻹقتصادية على المجتمع 

تظهر أثار التنمية اﻹقتصادية نن خلال مجموعة من المؤشرات السوسيوإقتصادية
إرتفاع الدخل الفردي من 1166$ سنة 2006 إلى 22589$ سنة 2012 للفرد في السنة 
إنخفاض في نسبة البطالة إلى 3% إرتفاع أمد الحياة أزيد من 77 سنة إرتفاع نسبة التمدرس و المتعلمين الكبار 98%و هي تقترب من مثيلاتها في البلدان الغربية إرتفاع نسبة التمدن إلى 68%  و 62%من اليد العاملة 

لكن كل هذه المؤشرات لابد من معيقات 
المعيقات التي تصيب النمو اﻹقتصادي و بعض التحديات المستقبلية 

رغم تقدم كوريا الجنوبية إلا أنها تجد مجموعة من المشاكل نذكر منها:

إفتقار الصناعة الكورية لمصادر الطاقة و المعادن حيث يتم اﻹعتماد على الخارج خاصة في مجال البترول و الغاز مع إرتفاع أسعاره.
مواجهة و منافسة قوية في مجال التصنيع والتسويق من الدول المجاورة التنينات الثلاثة 
بطالة الخريجين دوي المستويات التقنية العالية 
مشكل تلوث البيئة خاصة و أن الحكومة توليه أهمية كبرى دون العناية بجودة البيئة 
دور اﻹنتاج الفلاحي حيث لا تتعدى مبيعاته في اﻹنتاج الداخلي الخام مما يؤدي اﻹعتماد على اﻹستراد 

النهاية 

إن العوامل التي تعرفها كوريا الجنوبية المرتبطة بالعوامل الصناعية و تأهيل الموارد البشرية رغم إفتقار هذه البلدان إلى الموارد الطبيعية المعادن و المصادر الطاقية.وبذلك يعتبر التنظيم اﻹقتصادي و التأهيل البشري خاسما في التقدم و التنمية.



فهل من يوم من اﻷيام سنستفيد من نهضة كوريا؟؟؟

إرسال تعليق

0 تعليقات